Journal ANNAHAR, Bibliothèque Anbouba, Société Libanaise Histoire des Sciences, History of Science, تاريخ العلوم العربية, UNIVERSITE LIBANAISE, CNRS-L, Lebanese University, NCSR-L  www.histoire-des-sciences.net © Copyright 1997-2016 © All rights reserved © Tous droits réservés © جميع الحقوق محفوظة ©

Home

Page59Page59

> مكتبة أنبوبا
> جريدة النهار

جريدة ''النهار'' (بيروت - لبنان)

الجمعة 20 كانون الثاني 2006

افتتاح مكتبة عادل أنبوبا للبحث في تاريخ العلوم العربية


Journal "ANNAHAR" (Beyrouth-Liban)

متري: نسرع الخطى للنهوض بالمكتبة الوطنية

قباني: التقدم العلمي ثمرة تراكم متواصل

<< افتتحت امس المكتبة المتخصصة في تاريخ العلوم العربية بالتعاون ما بين المجلس الوطني للبحوث العلمية والجامعة اللبنانية، في قاعة المكتبة المركزية في المجتمع الجامعي في الحدت، برعاية وزير التربية خالد قباني . وحضر، الى راعي الاحتفال وزير الثقافة طارق متري ورئيس الجامعة اللبنانية ابراهيم قبيسي ورئيس المجلس الوطني للبحوث العلمية جورج طعمه والامين العام للمجلس معين حمزة وحسن منيمنة ممثلاً النائب بهية الحريري ورئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة الجامعيين حميد حكم وعمداء الجامعة اللبنانية وممثلون عن السفارة الفرنسية والوكالة الجامعية الفرنسية ورئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء ليلى مليحة فياض واكاديميون واعلاميون.

افتتح الاحتفال بالنشيد الوطني، وقدم الخطباء رئيس الجمعية اللبنانية لتاريخ العلوم العربية نقولا فارس، مرحباً بالحضور باسم الجمعية وفريق الدراسة والبحث في التراث العلمي العربي بتكليف من المجلس الوطني للبحوث العلمية والجامعة اللبنانية. واشار الى ان الفريق اطلق اسم عادل انبوبا على هذه المكتبة اكراماً لذكرى هذا الباحث الراحل الذي تشكل مكتبته الشخصية نواة المكتبة المفتتحة.

الكلمة الاولى كانت لطعمة (رئيس المجلس الوطني للبحوث العلمية) عن تجربته في البحث في تاريخ العلم العربي، عبر تحقيق مخطوطة نادرة في علم الصيدلة ورثها عن والده. وتحدث عن الاهمية العلمية للبحث في مجال تاريخ العلم العربي، اضافة الى المردود الاقتصادي على المدى الطويل. وشرح "ملابسات انقاذ نواة هذه المكتبة المتمثلة في مجموعة الكتب والمخطوطات والميكروفيلم التي جمعها الباحث الراحل عادل انبوبا عبر حياة كرسها لهذا النشاط"، وعن دور الوزير السابق اسعد رزق و"تجاوب المجلس الوطني للبحوث العلمية مع هذه المبادرة".

ثم القى قبيسي (رئيس الجامعة اللبنانية) كلمة ركز فيها على اهمية تاريخ العلوم كمادة علمية حديثة العهد. واشار الى ان البحث في هذه المادة، وحتى في تاريخ العلوم العربية، يتمركز في اوروبا. وذكر ان الجامعة تدعم فريقها العلمي الذي يبحث في هذا المجال وتعي ان هذا الفريق العمل الجامعي اللبناني في هذا الاطار. واكد عزم الجامعة على دعم هذه المكتبة المتخصصة المميزة.

تلاه متري (معالي وزير الثقافة) في كلمة عن اهمية المكتبة، فقال: "ليس غريباً ان تكون الجمعية اللبنانية لتاريخ العلوم العربية بادرت الى هذه الخطوة التي تهدف الى جمع التراث العلمي العربي وحفظه، فالجمعية سبق لها ان عقدت الندوات والمؤتمرات التي جمعت باحثين مرموقين من الاقطار العربية والاوروبية، في سبيل إحياء هذا التراث الذي لا يزال متفرقاً في المكتبات المنتشرة في آسيا واوروبا، من طشقند وطهران الى دمشق وحلب والقاهرة وفاس . ومن روما الى باريس ومدريد، واغلب هذا التراث لا يزال مخطوطاً يحتاج الى التحقيق والتوثيق والتصنيف والحفظ والنشر من اجل ان يوضع امام الباحثين وطلاب العلم". وتطرق الى موضوع المكتبة الوطنية قائلاً : "ان وزارة الثقافة تسارع الخطى من اجل انجاز مشروع النهوض بالمكتبة الوطنية حتى تصبح مؤسسة كبيرة جديدة بهذا الاسم. وهي تفرح بكل مكتبة تنشأ اكانت مرشحة للانضمام اليها ام للشراكة معها. وترى في كل حال ان قيام المكتبات العامة او المتخصصة يلبي حاجة وطنية حقيقية وهو في مقدم الاولويات الوطنية في مجالي التعليم والثقافة".

واعرب قباني (معالي وزير التربية) من جهته عن سروره بالمشاركة في افتتاح "هذه المكتبة المتخصصة بالتراث العلمي العربي، التي ساهم في انشائها بجهد مشكور الجمعية اللبنانية لتاريخ العلوم العربية والمجلس الوطني للبحوث العلمية، واحتضنتها الجامعة اللبنانية، وكانت نواتها المكتبة الشخصية الغنية بالكتب والمخطوطات النادرة المتخصصة في تاريخ الرياضيات للباحث الراحل عادل انبوبا، والذي كان من واجب الوفاء له ان تحمل هذه المكتبة اسمه تكريماً لذكراه".واضاف : "ان التقدم الحضاري عموماً، والعلمي خصوصاً، هو ثمرة تراكم متواصل تسهم فيه الحضارات المتعاقبة التي شكلت حلقات متصلة نقلت البشرية من العصر الحجري الى عصر الذرة وثورة المعلوماتية والاتصالات. فنحن، كما يقول احد المؤرخين المعاصرين، اذا كانت معرفتنا اليوم اوسع من معرفة اسلافنا، فان هذا لا يرجع الى ان لنا عقولاً اكثر نمواً وتقدماً مما كانت عليه عقولهم، وانما يرجع الى اننا ورثنا ما وهبوه لنا في صورة معرفة وحكمة. ونحن نستطيع اليوم ان نرى الى مدى ابعد، وعلى نطاق اوسع مما كانوا يرون، ليس لان لنا عيونا انفذ من عيونهم، وانما لاننا نقف، ان صح التعبير، فوق اكتافهم مما يمكننا من ان نرى اكثر مما كانوا يرون". >>

© جريدة "النهار" (بيروت-لبنان)

هذا المقال من AnnaharOnline.com
http://www.annaharonline.com

رابط هذا المقال:
http://www.annaharonline.com/htd/TARBIA060120-1.php



Histoire des Sciences = www.histoire-des-sciences.net = History of Science

Web Sponsor:
www.esrgroups.org
Esrgroups.org

Merci de visiter notre site officiel
www.histoire-des-sciences.com/1
Ou de visiter le portail:
www.histoire-des-sciences.com

Thank you for visiting our official site
www.histoire-des-sciences.com/1
Or visiting the portal:
www.histoire-des-sciences.com



www.histoire-des-sciences.net = Histoire des Sciences = History of Science = تاريخ العلوم ^

Page Suivante (cliquer ici)
> Next Page (click here) >